بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين الدكتور أحمد عوض بن مبارك، اليوم، خلال اتصال هاتفي مع السفير الأمريكي كريستوفر هينزل مستجدات الأوضاع في اليمن.

وأعرب بن مبارك عن تقدير الحكومة اليمنية للدعم المستمر الذي تقدمه الحكومة الأمريكية لليمن، وتقديرها للجهود التي يبذلها مبعوث الولايات المتحدة الأمريكية الى اليمن تيم ليندر كينغ لإحلال السلام في اليمن.. مجدداً موقف الحكومة الداعم للجهود الدولية الهادفة لتحقيق السلام العادل والمستدام والمبني على المرجعيات الثلاث.

وأشار إلى أنه وعلى الرغم من المبادرات والتنازلات التي قدمت في سبيل تحقيق السلام فما زالت المليشيات الحوثية مستمرة في عدوانها وتصعيدها العسكري في مأرب ضد المدنيين والنازحين.

وأكد بن مبارك أن استمرار هذا التصعيد العسكري يرسل إشارة واضحة بأن المليشيات الحوثية غير مهتمة وليست جادة بتحقيق أي تقدم في عملية السلام وهو ما يظهر بوضوح أن قرار هذه المليشيات مرهون بالنظام الإيراني الذي يستخدمهم لتنفيذ أجندته الخبيثة في سبيل زعزعة استقرار اليمن والإقليم.

من جانبه جدد السفير الأمريكي موقف بلاده الداعم للحكومة الشرعية ولأمن ووحدة واستقرار اليمن، مشيراً إلى أن التصعيد العسكري في مأرب يشكل تهديداً لجهود السلام الحالية، مجدداً التزام الولايات المتحدة بمواصلة الجهود لدعم عملية السلام وإنهاء الحرب في اليمن.